يوليو 14

دولة قطر وسؤال من المواطن

صحيفة الاليوم » عبد اللطيف الملحم

ما يحدث الآن في عالمنا العربي فيما يخص دولة قطر ومقاطعتها من ثلاث دول من مجلس التعاون والرابعة هي مصر أمر رغم أنه لم يكن يخطر على بال الكثير، إلا أن المتابع للسياسة القطرية وتوجهها الإعلامي من السهولة بمكان أن يعرف أن ما يجري فحدوثه كان عامل وقت. وبالطبع هناك متابعون ومحللون سياسيون يقومون بالتخمين والتحليل، إلا أن هناك أكثر من علامة استفهام من رجل الشارع وخاصة في دول مجلس التعاون. وأول هذه الأسئلة هو ماذا تريد قطر؟ ولماذا لديها توجه واضح وخطط تم إثباتها بالصوت والصورة لزعزعة أمن دول الخليج والتي على رأسها المملكة العربية السعودية، في وقت هي الأدرى بقدرات المملكة التي تمت تجربتها في أوقات أكثر دقة من وقتنا الحالي سواء أكان ذلك وقت طفرة القومية العربية أو غزو الكويت أو ما بعد أحداث 11 سبتمبر وغيرها. فما الذي يفيد قطر في إشاعة الفوضى في دول الجوار في وقت تم تصنيف دول مجلس التعاون بأنها الأكثر رخاء والأكثر استقرارا في العالم في وقت الكل يعرف ما يجري في المنطقة من قلاقل وفتن؟. وأكثر من ذلك ماذا يفيدها من شراء ذمم بعض ضعاف النفوس في المنطقة وتوجيه أقلامهم ضد دولهم؟.

في الحقيقة أمر قطر محير لدرجة أن الكثير بدأ يتداول أمرا في غاية الخطورة. وهو أن ما يجري هو لعبة أكبر من قطر وتم استغلال قطر كحصان طروادة. فهل كان الربيع العربي مخططا له أو متوقعا له أن يلامس أراضي دول مجلس التعاون وعلى رأسها المملكة، ولكن وضح لهم صلابة الأرض السعودية؟. وهل بالفعل تعتقد قطر أنه من صالحها أن تكون دول جوارها مقاطعة لها بسبب عدم احترامها جيرانها أم أن هذا القرار يتم صياغته في بعض دول الشرق والغرب؟. إن مقاطعة دول قطر بدأت بغض النظر عما يقوله العالم الخارجي لأن القرار سيادي لهذه الدول، ولكن قطر مقبلة على فصول قد لا تكون على قدر من القوة بمجاراتها إلا إذا كانت قطر على قناعة تامة بأن الفزعة الإيرانية والتركية هي أهم إستراتيجيا لها من صلابة الجبال السعودية. فالمواطن يسأل سؤالا منذ أكثر من 20 عاما وهو بالفعل ماذا تريد قطر؟.

Permanent link to this article: http://www.thesaudi.com/think-tank/archives/13685